وقد انقسم العالم الى فسطاطين


حالة ثنائية مطلقة بين أصوليين وقوميين من جهة، ونيوليبراليين من جهة أخرى. لدينا موقفان مستقطبان: موقف مبدئي متمسك بثوابت قومية ووطنية ودينية للعمل السياسي، لكنه إما غيبي أو ملتجئ إلى ثوابت فوق تاريخية لحماية الموقف ووقف التدهور، وموقف غير مبدئي قياسًا بمبادئ العدالة والإنصاف في القضايا الوطنية والاجتماعية والسياسية، ولكنه يطرح نفسه بشكل عقلاني.

عزمي بشارة - في المسألة العربية؛ مقدمة لبيان ديمقراطي عربي

No comments: