الوطن برج بابل

فلسطين تلك بلد لا اعرفها ولا تعرفني،كانت مجازاً وستبقى،وتشبيها مبتذلا بكونها فردوس مفقود،واندلس لن تعود.

عدت اليها لاحلم فيها بالعودة.

لم اعود اليها رغم انني اعيش فيها.

انا آدمها المطرود منها والحبيس فيها.

المنفي منها وفيها.


قريتي سمسم التي انتسب اليها شكلا وكناية،في فلسطين التاريخية ماذا تبقى منها?خاوية حتى من الاطلال التي قد يرغب احدهم في البكاء عليها،والتبرك بها لتهب حكمة الصمود والبقاء والتحدي،تبقى هي ايضا مجازا لغوي يطعم حلم العودة وهو حلم اخرق طوباوي حق لا نستطيع التنازل عنه رغم يقيننا باستحالة تحقيقة،يالتعاسة الفلسطيني،هناك حقائق موجعة وصارخة تجعل فلسطين المجازية هي فلسطين الحقيقة،وذلك لان فلسطين بالضرورة كائن جميل،فلسطين هي القطيعة الكاملة بين الصورة والواقع،بين الخيال والحقيقة،بين الوهم واللاوهم.

ما هو الوطن؟*

الوطن يصنعه التلفزيون لا كتب التاريخ. وطن من الزمامير والجنازات، والدواليب المطاطيّة المحروقة... الوطن برج بابل. “قرطة عالم مجموعين”. ونخبة لامعة تمارس البزنس والعلاقات العامة، وتتقن اللغات. وتمتلك أجمل السيارات، وباسبورات من شتّى الألوان.

الوطن؟ منتجع اصطيافي، يتيح زيارة أرض الأجداد، وتذوق مأكولاتهم وتقاليدهم الأصيلة. كاباريه لكل الأحبة والجيران “بابه مشرّع عَ الميلين”. آه، الوطن هو “القضية”. كدت أنسى القضيّة، قال. كان ينظر الى مكان غامض.

“القضيّة” ذريعة لكل أشكال الفساد والفتنة والتسلط. الوطن عصبيات وانتهازيات لا تحصى. قطعان من العميان يسوسهم قراصنة ومصاصو دماء وعملاء مزدوجون. جنازات وصراخ. كذب، كذب، كذب. وخوف. وطن الخوف. خديعة كبرى. وطن من المخدوعين. الوطن هديّة مسمومة

في قاموس كامبريدج للغة الانجليزية تشير كلمة او مصطلح بابل الى

A state of confusion caused by many people talking at the same time or using different languages

تحكي الاسطورة الدينية في التوراة انه في عهد الملك النمرود تم انشاء برج عظيم في مدينة بابل،ليس للصلاة او التقرب للالهة وذبح القرابين،بل للاستعلاء والتطاول والوصول الى مملكة السماء الالهية،فعاقبتهم الالهة بان بلبلت السنتهم،واصبح الجميع يتحدثون بعدة لغات ولا يفهم بعضهم البعض،وهنا حدث اللغط المشار اليه،حيث اصبح الناس جميعهم يتحدثون في نفس الوقت وبلغات اخرى والنتيجة بلبلة وصراخ وعويل واصوات مبهمة متداخلة تؤدي بالضرورة الى القطيعة والانفصال والجفاء وفقد القدرة على التواصل،هذا الفقد الذي يرتقي الى اليتم الى فقر الفكرة وعقم التجربة وعبثية الحياه

يرجع تسميات اسماء قرانا الفلسطينية الى العهد الروماني وتقبع مدننا هادئة ورتيبة كبقايا احتلالات كحكيم هرم شهد من الدنيا ما اشعل رأسه بالمشيب،زهد في الحياة وادرك ان الحجر اكثر حكمة لانه لا يتكلم.ما هي سمسم،بقايا احتلال؟قريتي الصغيرة والمجهولة هاجر اهلها من بطش العصابات الصهيونية على السمع،هاجرت قريتها المجاورة والاكبر منها حجما وعددا بمرات كثيرة،فقالو السماسمة البسطاء اذا كانت قرية برير هاجرت افلا نهاجر نحن.

حدثني ابي عن امه عن احدى مسنات قرية سمسم،ان امرأة في ليلة دخلتها لم ترى زوجها الا ليلة الدخلة فقط ولاول مرة،دخل عليها زوجها السمسماوي الجلف حرامي الجحوش وبدون سبب او سابق انذار انهال عليها بالضرب حتى ادماها وظلت تتداوى من جراحها لشهر كامل،وبعد هذه الجريمة في حق الانسانية اطئمن السمسماوي الجلف الى هدوء واستقرار حياته الزوجية الى الابد.

كيف كان لمثل هؤلاء ان ينتصروا على اليهودي القادم من اوروبا؟ 

قريتي سمسم لها كنية مضحكة كباقي القرى الفلسطينية،وهي سرقة الجحوش (مفرد جحش) فحين يذكر السمسماوي يأتي على الفور ذلك الخاطر(حرامي جحوش) والقصة بكل بساطة ان احد القرويين السذج سرق جحشا صغيرا ودهنه بلون آخر كي لا يتعرف عليه صاحبه،وبعد 60 سنة لا زال السمسماوي يقال عنه حرامي جحوش،قد اكون المدون الوحيد في اهل سمسم،لذا اكون مدون حرمي جحوش



النهيق في صوت واحد على كومة شعير يسمى ايضا بابل

كنت اقارب الامل ولكن الحقيقة باغتتني،من قال ان لبنان بإرثها الطائفي الثقيل وحربها الاهلية وطوائفا اعقد من حربنا الاهلية الفلسطينية. ان الانقسام الحاصل الان لم يبقي ولم يذر،هناك الان دولتين بوزارات وجيوش ومؤسسات ومدراس ومستشفيات واساتذة واطباء وفراشين وحلاقين وبياعين فجل مختلفين متضادين ومشحونين ايدلوجيا ضد الطرف الاخر.اذا باغتنا وفاجئنا السياسيين بالتوافق وتصافحوا كرها على الشاشة فكيف لبياعين الفجل ان يفعلوا؟ هناك دم يا جماعة وسيكون هناك دم.اي حكومة توافق باي شكل من الاشكال اذا تم التوصل اليها فهي لن تنهي الانقسام بقدر ما هي ستداري عليه،تحت رماد لن يتحمل كثيرا حرارة الجمر تحته.

في وطني هناك حمير تتجادل وتتساجل بلغات مختلفة وفي نفس الوقت.الوطن هو كذبة هو خدعة وهدية مسمومة،الوطن ساحة صراع قوى داخلية واقليمية،الوطن زريبة كبيرة لحمير متورطة في سجال عقيم لن ينتهي،الوطن هو كومة شعير،هو استحقاق رئاسي وبرلماني،الوطن هو برج بابل.

-----------------------------------------------------

*بيار ابي صعب - جريدة الاخبار اللبنانية


11 comments:

soreal said...

my dad told me similar stories about the "blad"

lots of injustice, specially on women

the bitter truth is, until we change, things will never change..

watan said...

انا عندي رأي معين سأحتفظ به لنفسي مؤقتا ، وسأسمح لنفسي بسؤال قبلها

والمطلوب ؟


يعني القارئ وسأفترض انه فلسطيني المطلوب منه شو بعد هيك مقالة ؟

المنفي said...

Yes soreal
"lots of injustice" Particularly against the Palestinian woman, she is the most miserable women in the world.

..
..
...

watan
ارجو يا وطنالا تحتفظي بهذا الرأي لنفسك (مهما كانت درجة قساوته كماتعتقدين) وما فائدة كل الكلام اذا لم بنقد
مر الكلام زي الحسام يا وطن
اما المديح سهل ومريح

ما فكرت بتاتا في انو القاريء (كان فلسطيني او لا) انو مفروض منو او عليه طلب او استحقاق معين بعد القراءة،ما بعتقد انو هاي احد وظايف الكتابةاو التدوين
البوست كما اراه هوكتابةللكتابة،يمكن اطلاق عليه مسمى نثر او سرد رديء
لا يقدم حقائق ومعطيات بقدر ما هو فانتازيا واقعية،وجهة نظر قد تكون مضطربة وغير منضبطة وتنم عن اختلال او اضطراب ذهني او نفسي
فقط احب ان اكون كما انا

watan said...

برضو مصرة ع سؤالي
ما في اشي اسمه كتابة للكتابة .. اللهم قصائد الشعر الحديث زيادة عن اللزوم تبعت "ملح ينير للبطاطا الالكترونية هوائي المتكسر كهذا اللازورد المعبئ بالتبغ "

وبما انو التدوينة مش من هالنوع ، وبالتالي مكتوب عن قناعة باشياء معينة فاطالب بجواب ع سؤالي .. بالنسبة الك على الاقل شو المطلوب اذا؟




_

حكيت مؤقتا ، رح احكيلك اياه بكل الاحوال ، اصلا طول عمرك بدك النقد مو المدح ومش حفوت هيك فرصة

المنفي said...

شو المطلوب ??

راح احاول وقول

يعني فلسطين شو هي بالضبط؟
شو سر جمالها وقوة الغواية الجاذبة الي فيها؟
عشانها ارض طبيعتها حلوة وفيها اماكن
تاريخية ومقدسة؟
ولا عشانها محتلة ومسلوب ارضها؟
ولا عشان شعبها معذب ومسكين ومليان شهدا واسرى ومناضلين؟
طيب هي بتصير تكون مثل اي وطن او ارض؟
ممكن تنحب وتنكره مثلها مثل اي وطن؟
وبيصير للفلسطيني انو يهجو فلسطين مثل ما ممكن اي شخص بالعالم انو يهجو وطنه لما يحس فيه بالكبت والخنقة والقمع السياسي والفقر والبطالة والاحساس بالاغتراب؟
ولا لازم يسد بوزو وينخمد عشان فلسطين هي فلسطين؟

تعرفي كيف الغرب وصل لمواصيلو
بكل بساطة نقد التاريخ تبعو
اذا ما نقدنا تاريخنا ما راح نتقدم خطوة
احنا كفلسطينيين بالتحديد اذا ما نقدنا تاريخنا ما راح نقدر نحقق اي تقدم بحاضرنا على صعيد التحرر من الاحتلال على الاقل

شو المطلوب كمان؟

المطلوب ننزل من على برج بابل ونصير نحكي بلغة واحدة

Cognition Sense said...

يكون شو مايكون الوطن، و لو شو ماصار منضلنا نحبه و نحب كل شبر فيه و نتمنى إنو كل مشاكله تنتهي و الأمل دايماً موجود.

مرة إنت اقتبستلي مقولة من سعد الله ونوس بتقول: نحن محكومون بالأمل

watan said...

:)


تمام ، الي كنت بدي احكيه انو هاد البوست تجاوز مرحلة نقد الذات او حتى جلدها لمرحلةابعد بكثير، بتقرب لنظرية التفوق اليهودي - طبعا هو كان ظايل النص تبع انو واليهود ارقى مخلوقات هذه الارض يحق لهم لأ شو يحق لهم عم يعملوا خدمة انسانية باحتلال هالشعب المتخلف- اكثر من قربها للنقد

يمكن ما كان قصدك هيك بس لنشوف : اذا الوطن كذبة ووهم وزمامير وجنازات و زريبة كبيرة لشعب حمار متخلف بينه دم لن ينتهي مهما حصل وسجال عقيم ابدي ويحلم حلم طوباوي لن يتحقق أبدا اذ كيف سينتصر على اليهودي القادم من اوروبا ؟! ، بتقدر تحكيلي شو خليت تا تيجي تحكيلي : نقدر نحقق اي تقدم بحاضرنا على صعيد التحرر من الاحتلال على الاقل

الا اذا كان البوست هاد فشة غل من الكبت والحرمان والضياع ..الخ
لأني بصراحة ما قدرتش احدد من ردك انو قصدك هاد نقد او فشة غل لأنو بيختلفوا
وعلى الافتراض الثاني انو فشة غل ، فـ لأ ما بحقلوا الفلسطيني يهجو فلسطين ويعلق عليها خيباته ، مش ذنبها انو احنا خايبين ومش ذنب الشعب كمان ( لأنو ان كنا قاعدين ورا اجهزة بنظّر في ناس لسه شريفة وبتقاوم ، في ناس بسيطة عم تدفع ثمن اغلاط السياسين والمسؤولين والمثقفين المفلسفين ) مش ذنبهم برضو تا نيجي بنوبة يأس نصب كل قرفنا ع راسهم

كان في انسان رائع ونقي اسمه غسان قال : ان كنا مدافعين فاشلين عن القضية فالاجدر بنا ان نغير المدافعين لا القضية .
هالانسان دفع حياته ثمن للحلم " الطوباوي والكذبة والهدية المسمومة "

لأ ما بحقله ، ما بحقله يتجاهل كل الدم ، كل التضحيات ، كل الناس الشرفا مشان هو ما قدر يعيش متل اولاد اوروبا .. لأنو هو مش قادر يفكر انو اه ممكن ماضينا مليان اغلاط .. ممكن حاضرنا مليان اغلاط ، بس هاد ما بيعني ابدا انو مستقبلنا رح يكون مليء بالاغلاط ..

ثم ،يا صديقي المنفي، رح نوصل لحريتنا مش باهانة تاريخناوشعبنا ووطنا .. بنوصل بس نتعلم انو كل واحد منا لازم يبلش .. من حاله قبل غيره
وانو ان تعبنا مرة وان وقعنا الف المفروض نرد نقوم مو نسب ع الارض الي حملتنا


اما بالنسبة لسؤالك :شو سر جمالها وقوة الغواية الجاذبة الي فيها؟

فهاد الك ، ان ما قدرت تجاوبه وتحسه لحالك ما حد رح يقدر

_

اعترف .. كانت دهشتي جميلة لما رأيت غلاف بابل في بداية مدونتك ، سمعته قبل فترة وحبيته كتير .. بس يمكن مش بنفس طريقتك

_

زي الحسام ، ها؟
:)

المنفي said...

My deer cognition sense

هلاء مش الشاعر قال
بلادي وان جارت علي عزيزة اهلي وان ضنوا علي كرام
هادا شعور وتوجه انساني لا ارادي عند عامة البشر في شعورهم ببلدهم،مش مختلف معك
بس هون الشاعر قال وان جارت علي عزيزة
هلاء طيب بيصير للفلسطيني يقول
فلسطين وان جارت علي عزيزة
يعني بيطلعلو يقول انو فلسطين جارت عليه،ولا ما بيطلعلوا لانو فلسطين هي فلسطين؟

...
..
.

وطن
بالاصل ما بشوف هالتوصيف دقيق،انو جلد ذات او سخرية مريرة او نقد هدام،هو مثل ما انا بشوفو (وممكن اكون مخطيء) انو مقاربة نقدية صارمة جدا لتاريخنا وحاضرنا الفلسطيني،وما قصدت فيه قصة تفوق يهودي او انحدار فلسطيني،يعني حتى لو كان غير اليهودي اجا واحتل فلسطين ما كنا هنقدر نهزمو،مش قضية تفوق عرقي قد ما هي تفوق حضاري،مهو لازم ندرك انو شيء ضد ناموس الله في الكون والتاريخ والعلم والمنطق انو الجلف السمسماوي الي اشرت الو بالبوست (وهاي حقيقة موثقة) ممكن باي حال من الاحوال انو ينتصر على اي غازي محتل جاي من اوربا،فرق حضاري فلكي
لازم ندرك انو الجهل النقي والطيب والبريء الخير الانساني
مش ممكن يهزم العلم المتوحش المحتل العنصري العدواني
معادلة رياضية فيزائية صارمة

وهادا ما بيتحمل تبعاتو الانسان الفلسطيني بشكل مطلق،هالانسان الجاهل هو ابن منطقة عربية مسلمة مهزومة حضاريا من 500 سنة واكثر،وهو جزء من هالهزيمة افراز الها تجلي الها،وحتى لو كان اتدارك امرو وعرف وين مشكلتو ما كان راح يقدر يلحق،كان خلاص فايت الاوان
هزيمة حضارية وفكرية ساحقة

واحنا يا وطن كفلسطينيين منكوبين بابشع انواع الاحتلال الاستيطاني بالعالم
لا تقولي بريطاني العظمى ولا فرنسا ولا امريكا ولا حتى الامبراطورية الرومانية بعز مجدها،هادا عدو غريب بشع خلاق ومبدع ومجابهتو تحتاج الى علم الى معرفة الى ابداع وخيال ورؤية ووقت،واهم شي الوقت والصبر

وعشان نقدر نوصل لهالمرحلة لازم ننقد
عقلنا - تاريخنا - ثوراتنا
لازم نفكك ونهدم ونعيد بناء كل الي قلتلك عليهم عشان نخرج من هالطوق

بالانتفاضة الاوللى عام 87 كان المناضل الفلسطيني يذهب الى المدارس ويخرج الطلبة من مدارسهم عنوة للاضراب والتمرد ورمي الحجارة
يجب ان ندرك ان هذا العمل الذي كنا ولا زلنا نعده في منتهى البطولة هو في منتهى الغباء
لقد كان المناضل الفلسطيني يخرج الطفل الفلسطيني من ساحة الحرب الحقيقية

انا عصبت
برجع بكمل بعدين

watan said...

يا عمي لا تعصب ولا على بالك

طيب انا موافقة ع قصة " مقاربة نقدية صارمة " شو ما كان معناها يكون ، لأ انا مهيصة عليها بصراحة

لأنوا هسا هي برأيك المقاربة النقدية الصارمة هاي الخطوة الاولى والضرورية لـ " كسر الطوق" الي احنا فيه مشان نبلش نحقق طموحاتنا .. صح؟

طيب يا سيدي بدي امشي معك ونقعد من هون للسنة الجاي واحنا ننبش سنسفيل سنسفيلنا من اول واحد اخطئ ع هالارض لابن جيرانا الي كب علبة الكولا بالطريق قبل شوي .. وبعدين ؟

مهو انت اكيد ما بدك نخلق يوتيبيا ع هالارض مشان نستحق نفكر نفكر نعتبر شعب انساني ولازم يقاوم " الالهة " الجايين من اوروبا

اذا؟

الي بحكيه انو انا معك احنا بمرحلة ماكلة هوا ، وانو اخطئنا كثير .. بس مو شايف انو بدل من انو نقعد نهد الدنيا كلها فوق روسنا ونطبش كلشي بدعوى تنظيف ما قبل البناء ، نبدأ نبطل نتفلسف ع هالشعب _ كبداية- ونشمر قمصاننا الانيقة ونبلش نسد بالثغرات الموجودة بالاشيا الموجودة عنا ، ونكمل طريقنا بوعي اكبر لحتى ما نكرر اخطاء الماضي ،


ولحتى ما نظل في حلقة مفرغة للابد ، ولأني مش حكون موجودة في الفترة الجاي خد راحتك بالتكملة

سلام

Cognition Sense said...

خسارة إنك محيت آخر تدوينة
كانت كتير حلوة

م/ الحسيني لزومي said...

انا لم اذهب الي فلسين وهذه الصور ارسلها لي احد الفلسطسنيين بنفس التعليقات التي اسفلها اما مقدمة الرسالة فانا الذي كتبتها....اذا انتم الفلسطينيون تكذبون علي العالم وتصورون لنا انكم تعيشون في جحيم داخل غزة ولكن يبدوا ان الحقيقة غير ذلك وانكم تنهجون نهج النازية في الاعلام ( يمكن يكون اللي شاهدناه عبر الفضائيات اثناء العدوان علي غزة فيلم من اخراج المخرج / يوسف شاهين .
او انت تعيش في المنفي وطاب لك المقام.
عموما انا اسف جدا جدا علي تعاطفي مع الشعب الفلسطيني