شفيق الحوت

ما ابشع الحركة الوطنية عندما تكرر اخطائها.نحن ارتكبنا اخطاء رهيبة ومعيبة في تكرارها.في الاردن اولا ثم في لبنان وكأننا لم نمر في تجربة،بل بالغنا في الايغال بالاخطاء وحتى في الوطن كذلك خضنا التجربة نفسها من الاخطاء

حماس تكاد تختصر في سنوات نضالها الاخيرة المشورا نفسه الذي خاضه غيرها واخشى ان يصيبها ما اصاب فتح وغيرها اذ نبع الكل في التطرف وصب اخيرا في الاعتدال والكل تكلم عن الكفاح المسلح وانتهى بالتفاوض السياسي

ان المثقف الفلسطيني كان جبانا امام الفصائل الثورية الفلسطينية اذ استطاعت البندقية الفلسطينية ان ترهب الفكر والمفكر الفلسطيني

المصلحة الوطنية اليوم ودائماً وابداً تدعو الى الوحدة الوطنيةبل الى نوع مميز من الوحدة الوطنية لا اقول وحدة وطنية على طريقة منظمة التحرير الفلسطينية السابقة نحن بحاجة الى وحدة وطنية اكثر وعياً واكثر استيعابا للتجربة ، وحدة وطنية تقر وتعترف اولا بان المناضل الفلسطيني لا يناضل من اجل قطعة ارض فقط وانما لتحرير وطننا فلسطين لكي نعيش احرار فوق ترابها ولكي نقرر مصيرها دون تأثير خارجي ونحن نشاهد الان اقتتالاً حول مصيرنا في فلسطين قبل ان نحرر فلسطين

انا لا اناضل ولا اعطي حياتي من اجل قطعة ارض ورثتها عن ابي في فلسطين،ليست ارضي التي اناضل من اجلها،وانما الوطن،هو قطعة ارضو اكون فوق ترابها حرا في قول ما اشاء والتعبير عن نفسي كما اريد

قراءات نقدية في تجربة حماس وحكومتها2006-2007

مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات-بيروت

2 comments:

محمد المصري said...

طمنا عليك يا منفي لما تقدر الله يخليك

Anonymous said...

ya insan..

لو قدرنا ولو تدوينة تطمين
مستنينك كتير


روان من حيفا