السلطة رقم 5


في اتون هذا العهر السياسي الذي تشهده غزة يصبح التدوين شكلا من اشكال النضال،في الاصرار على التدوين هزيمة لارادة القطع التي يريد ان يهزمنا بها العدو بقطع مقومات العيش عن القطاع،دائماً ما يخلع الفلسطيني رداء النضال على غالبية اشكال حياته الاعتيادية وصولا للمتعة والغرائز حين تصبح العملية الجنسية وما يتبعها من انجاب الذرية شكلا من اشكال النضال والرفض والممانعة

لذا يأخذ التدوين الفلسطيني طابعه الثوري الرومانسي،الطافح بالامل والاغنيات،والمختزل لكل بساطته في قصيدة او اغنية او بضع كلمات مقتضبة وكثيفة في افضل الاحوال ليكون المدون الفلسطيني متفرجا اومشجعاً وليس لاعباً او حتى حارس مرمى،ولكن هل هذا يعد تدوين؟

لا اجد تعريفا واضح الملامح لمصطلح التدوين واعتقد كما يعتقد الكثير مثلي ان المدونة بكونها ملكية خاصة تحظى بالخصوصية الكاملة يصبح المدون حرا في ان ينشر فيها ويقول ما يريد،انشالله ريان يا فجل،ولكن ما اقصده بالتدوين شكل آخر

كأن يكون له ارادة فعل وتأثير موضوعي واقعي ملموس،يذهب بالفعل الثوري ابعد من الرومانسية الى الواقعية ،وبعيدا عن التنظير اريد ان اخذ حالة التدوين المصري

اذا صح ان يكون هناك تدوين مصري وفلسطيني وآخر مغربي...الخ،لا استطيع ان انكر ان التدوين المصري ابهرني في بداية تعرفي على التدوين،ولا يرجع ذلك الى انني مصري الهوى ولا يتعلق بالحنين والحب لمصر،وبنظرة موضوعية كان ولا زال التدوين المصري بكل ادواته "بلوجسفير او فيس بوك او يوتيوب" متميزا للغاية وكان له اثره الفعلي المحرض في اعادة تشكيل وعي الشباب المصري الذي غيب تماما عن اشكال العمل السياسي الحزبي وقبع في غيابة الجب بين الاهلي والزمالك وعمرو دياب وتامر حسني

واصبح التدوين المصري بحد ذاته سلطة خامسة،اكثر فاعلية وتفاعلية واكثر انتشارا ورواجا من ادوات السلطة الرابعة "الصحافة"،واذا لم تتطاول الى مقام السلطة "كسلطة خامسة" تصبح من وجهة نظر النظام والحكومة و السيد الرئيس طابور خامس
هو مرتبط بالرقم 5 اذاً وهذا ما كان يسئله حسن في مراسلاته للسيد الرئيس بيضحكك الرقم 5؟ اعتقد انه لا يضحكه

سلطة خامسة بعيون الكترونية حساسة تصل الى اقسام الشرطة وترصد التعذيب والانتهاك وتدعوا الى الاضراب وتغطي بمهنية وتفاعلية اخر الاحداث والمستجدات ليصبح التدوين المصري دفتر احول مصر ولسان حالها
ولكن ليس هذا بالتحديد ما بهرني واعجبني في التدوين المصري

يعتبر احمد شقير هو احد عرابي التدوين المصري،وقد قرات عنده منذ سنتين تدوينة اعجبتني جدا،و استوقفتني وجدت هنا سخرية ناقدة حساسة لما حولها وثائرة على النمط السائد

رحلت من مصر حاملا تلك الصورة النمطية الواقعية عن الشاب المصري البسيط خفيف الظل طيب المعشر قليل الثقافة وعديم الاهتمام بأمور الدنيا سوى الكورة المصرية المتداولة بين الاهلي والزمالك والتي بدورها الوحيدة القادرة على استنهاض الحس الوطني لدى الشاب المصري حينما يلعب المنتخب المصري مع اي دولة اخرى،والتي تدفعه هذه الوطنية الى ترديد العبارات المستهلكة والمكتسبة من القناة الاولى والثانية المحلية ومن الاذاعة المدرسية وصحف الاهرام والاخبار
مصر ام الدنيا،الاسكندرية عروس البحر المتوسط،المصري هو اذكى رجل في العالم
وغيرها من المصطلحات المبجلة للذات دون وعي،والتي لم اكن احبها بتاتا،رغم اني ادركت لاحقا انها قد 
تكون صحيحة خصوصا فيما يتعلق بأمومة مصر للدنيا

الشاب المصري الذي لا يعرف عن فلسطين الا ان الفلسطينيون باعو ارضهم وان السادات عرض عليهم السلام وهما مرضيوش،وان الجيش المصري حرر ارض سيناء كاملة في هجوم السادس من اكتوبر وان اول رئيس لجمهورية مصر العربية كان جمال عبد الناصر

لذلك ابهرني المدون المصري،والذي وجدته على النقيض تماما من الصورة النمطية الملتصقة به، مما جعلني اتسائل هل يعتبر التدوين عمل نخبوي؟ ولان العقل هو مناط التدوين يزداد السؤال الحاحا بالنظر الى حال العقل العربي المنتحر منذ زمن؟

لا املك اجابة لهاذا التساؤل فقد تجد مدوناً مصريا مرددا لنفس المسلمات التبجيلية المصرية،وعلى الصعيد الاخر لن تجد اي مدونة مصرية كروية رغم ان الكرة هي الثقافة السائدة بين الشباب وهذا ما نبهني اليه ايضا احمد شقير في احد تدويناته
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اقرأ ايضاً



3 comments:

عـلا - من غـزة said...

عندي نفس الانبهار بالتجربة التدوينية في مصر
اعتقد بردو عنصر العدد الكتير بيخلق نوع من التنافس الخفي
وبالتالي كل واحد بيحاول يطلع احسن ما عنده
ياريت عنا فيه هيك
هي تجارب معدودة
وما بتلاقي نفس الروح الي عند المدونين المصريين
احنا عنا كتير اشياء نحكي فيها .. بس بحس انو التدوين اشي لسه ما اكتشفه الفلسطينيين بشكل كبير .. او ما اكتشفناه بالطريقة الصح

Cognition Sense said...

يمكن لأن المصريين بيجتمعوا على شي واحد و هو كرهن للحاكم، بينما بفلسطين أو بلبنان كتير مؤذي التدوين أو قرائته علشان كترة الإختلافات بين بعضن

مرندلة! said...

معك حق انا اؤيد وجهة نظرك.واؤيد علا باخر اشي كتبتو.لكن فعلا المصريين شعب جبار وابداعهم بيصدر من همهم ومن ثقل الحياة الي رازحين تحتها
تقبل مروري عزيزي..