في دفتر الاحوال

ذلك الذي كنته
بيني وبينه حقل من الالغام
اغريه دائما بالقدوم الي كي اقتله واستريح من عبئه
واستريح من ذلك التعب الذي اسمه الحنين

ولكنه لا يرى اغوائاتي الا رؤيا او نبوئة
هو في شغل عني
يبحث عن شيء لن يجده
الاحمق ستؤول نهايته الى ما انا عليه

اكثر ما يحبطني
محاولتي لاشراك احدهم في ذكرى قديمة
اغنية قديمة،مشهد سينمائي،بيت شعر
فاجده لا يعرف اي من هذه الاشياء
التي تبدو له شديدة السخافة

كنت اتمنى لو كان هناك تدوين منذ عشر سنوات
فقد كنت مولعاً بالكتابة حالماً بالنشر
والجيد انه لم يكن هناك تدوين
فقد كنت قد حذفت وتبرأت من كل ما كتبت
وقد احذف واتبرأ من كل ما اكتبه الان بعد عشر سنوات


في سعيي الحثيث لان اكون حقيقياً
وان اكتب كل ما يدور في ذهني
وان الا اسقط في بئر الشعارات السحيق
ايقنت انه ليس كل ما يفكر به الانسان
يستطيع كتابته

ولكني لا زلت قادراً على القول بكل بساطة
انا تعبت منك يا وطني
وجاي عبالي غير جو وشم هوا
وبرجعلك تاني

برجع تاني اشم الزيت الخارج من عوادم سياراتنا
لتحولنا الى كائنات شديدة الميوعة والتزييت

يموت احدهم فلا تذهب الى عزائه،فيخبرك جارك
ابو فلان مات مبارح
عزيت؟

تذهب لتعزي
وحين يفيض بك الغرام
تمسك هاتفك الخلوي وترسل لحبيبتك رسالة
قطعني حتت واقليني في الزيت
قطعني حتت اصل انا حبيت

تسمع خطبة صغيرة من الشيخ المتفائل بفرج الله القريب قائلاً
يا مسلمين
مازولا هناك امل

ولكن الحمار المربوط في عامود النور ينظر الينا شذراً
ولسان حاله
نقي فؤادك وصدرك من الزيت
ما الحب الا للحبيب الاولِ


5 comments:

Maria said...

أنا عن نفسي ما فيني أعبر بالكتابة..كتير صعب علي ربط الكلمات بالمشاعر. لكنك أخي موفق في التعبير عن نفسك فإلى الأمام ان شاء الله

تحياتي

الحلونجي اسماعيل said...

بإمكانك أن تقول بأنه من الصعب جداً إقناع شخص ما بشيء تحبه أنت سواء كان ذلك أغنية أو قصيدة أو فيلم ... كونك أنت أنت ولست أحداً غيرك ... وهو هو وليس أنت ( كيف هاي الخبصة )..

نرجع إلى الموضوع ...
كنت كثيراً فيما مضى أخبر أصدقائي بأنه من الصعب جداً علي أن أرتبط بفتاة أجنبية ( أقصد غربية وغير عربية ) .
كوني لن أستطيع أن أستمع معها إلى أغاني مارسيل وأم كلثوم وعبد الحليم والخ ...)
ولن نستمتع صباحاً باحتساء قهوتنا الصباحية على صوت فيروز الجميل والحالم .

ومن هنا أجد تقارباً في تفكيرنا كفلسطينيين ... فأنا لا أستطيع التعايش مع شخص لا يعرف من هو معين بسيسو مثلاً ..أو لا يعرف سميح القاسم .. أو لا يعرف 194 و 242 لاااااااا أستطيع ... صدقا ً.

على كل حال .. سمعت إنكم في غزة مخنوقين من ريحة زيت الطعام اللي صار وقود للسيارات ..
على كل حال سلامتك يا عم المنفي ..
وانشالله راح تتعدل ... وأهي أزمة وبتعدي .

لاجئ الى متى said...

لا تحمـّل وطنك جميلة
تعبت ؟؟ ارحل
معلومة بسيطة ...
اعرف ستة من غزة انت سادسهم
لا يكفون عن الحديث عن الرحيل .
انتهت المعلومة

المنفي said...

maria
شكرا على المرور
..................

7alwanjy

ومين قلك انو كل العربيات والفلسطينيات خصوصاً كلهم بيعرفو معين بسيسو وسميح القاسم وارقام قرارات التقسيم
في جيل بنات حلوين بيشوفو معين بياع بسبوسة
وسميح ابن عمو للمغني ماجد القاسم
و142 رقم موبايل مميز
وما بيسمعوا الا لتامر حسني وفضل شاكر

اخدت وقت عشان اقدر افهم هالخبصة الفلسفية الي حكيتها
كوني انا انا
وكونك انت انت
وانا وانت
ورقصني يا جدع
...........................
لاجيء

انا بدي حمل وطني جميلة
ما حدا الو عندي
ولو اني مش عارف كيف حملتو هالجميلة
واذا ع السفر راح سافر بس يفتح المعبر انشاء الله
واذا خايف عليا ما ارجع ما تخاف
راجع
اصلي لاجيء وما بعرف لمتى
وما الي غير هالبلد تقبل فيني
معلومة تضيف لك من الشعر ابيات
بعرف ناس كتير من غزة بيحكوا عن الرحيل
بس حط قدام رقم 6 صفرين من الي بعرفهم

الحلونجي اسماعيل said...

تعرف إنو غباءك يجعلني أزداد إعجاباً في ذكائي...
يا سيدي أنا ما بيلزموني كلهم خليهم إلك
أنا بيلزمني وحدة تفهمني .