مخلوقات الاشواق الطائرة


(برولوغ)

اجمل البحار ذاك الذي لم نذهب اليه بعد
واجمل الاطفال من لم يكبر بعد
واجمل ايامنا تلك التي لم نعشها بعد
واجمل ما اريد قوله ما لم اقله بعد

(1)
كان المستشرق الاوروبي يحمل صورة جمالية موغلة في الرومانسية عن الشرق، البلاد التي تقطر عسلاً ولبناً، وعن كنوز الشرق وسحر الشرق وجمال الشرق الذي لا يضاهيه سوى جمال الجنة
ولكنه حين حضر المستشرقون الى الشرق "رغماًعن خصوصيته الجمالية" احبطوا كثيراً وتكسرت الصورة الرومانسية الخلابة حد الغواية التي رسموها في مخيلتهم عن الشرق

(2)
كان الشاعر التركي ناظم حكمت يكتب اجمل قصائده في المنفى بعد فراره من النظام التركي الاتاتوركي، وكان اشتياقه الى زوجته والى ولده المحفز العاطفي الاعنف والرافد الاساسي لجمالياته الشعرية ،ولفعله الشعري المحرض في قصائده
ولكن قوى الظلام الرجعية كانت ذكية،فقد ارسلت زوجته وابنه اليه في المنفى كي تخبو شعلة الشوق المتقدة في روح ناظم،وتخبو بدورها اشعار ناظم الوطنية

(3)
زوربا،البطل الروائي اليوناني الشهير ذو الرقصة المميزة،كان يحب اكل الكرز حباً جنونياً،فاراد ان يتحرر من عبودية الحبة الحمراء الطرية،فطفق يأكل كميات كبيرة من الكرز حتى تقيأ،فتخلص من عقدة النهم بالكرز

(4)
اذا كنت اريد شيئاً من صديقي رامي احلفه بحياة ابيه ( الغائب في العراق) كان ضعيفاً امام هذا الحلفان
و عندما عاد والده من العراق واستقر،اصبحنا نحلف رامي بحياة والده فلم يعد يكترث بذلك الحلفان

(5)
قال علماء النفس
ان الازواج الذين عاشوا قصة حب ملتهبة العشق والشوق قبل الجواز،هم الاكثر تعاسة و طلاقاً بعد الزواج


كلُّ شَوقٍ يَسْكنُ باللقَاءِ لا يُعوًّل عليهْ - ابن عربي

لذا فإنه لا يوجد شوق يعول عليه،فلا يوجد في الحياه شوق لا يسكن باللقاء

...........................................................................................
البرولوغ من اشعار ناظم حكمت
العنوان مقتبس من احدى روايات الروائي المصري ادوار الخراط

3 comments:

Falastini Hurr said...

قصيدة بمناسبة الذكرى الستين لنكبة فلسطين
للشاعر والاكاديمي
الفلسطيني الكبير
د. أحمد حسن المقدسي
( خاص بعرب تايمز)

ستون عاما ً والزعيم ُ زعيم ُ والعين ُ تبكي .. والفؤاد ُ كَليْم ُ
ستون َ عاما ً والخيام ُ هي الخيام ولم ْ يزل ْ شَبَح ُ الرحيل ِ يحوم ُ
ستون َ عاما ً والشعوب ُ مَطِيَّة ٌ وعلى خوازيق ِ الزعيم تقيْم ُ

باضت ْ دجاجات ُ الخيانة ِ كُلها
وتراكمت ْ فوق الكُلوم ِ كلوم ُ

نبكي على وطن ٍ تضاءل َ فانتهى
" لِسُلَيْطَة ٍ " فوق َ النعوش ِ تعوم ُ

وهناك َ بِلْفور ٌ صغير ٌ بيننا
مُتَصهْيِن ٌ .. مَشروعُه ُ التقْسيم ُ

ستون َ عاما ً والخيام قِباب ُ حُزْن ٍ فوقنا .. والذكريات ُ جَحيم ُ
وَدَمي تبعثَر َ في المَنافي كـلها " ظلما ً " فلا جُرْم ٌ ولا تجريم ُ

ستون عاما ً والزعيم ُ مُصِيْبة ٌ
سَهْم ٌ بخاصرة ِ الورى مَسموم ُ

فعلى يديه ِ تناسَلَت ْ نَكباتنا
رَب ُّ الفَرار ِ .. وسيفه ُ مَثـــلوم ُ

ستون َ عاما ً والزعيم ُ ضياعُنا
وخَرابُنا .. ولُهاثــــا المَحْمــــوم ُ

ستون َ عاما ً والزعيم ُ شِعارُه ُ
إخْدم ْ عدوَّك َ فا لعُروش ُ تدوم ُ

ستون َ عاما ً والزعيم ُ مُؤَلــــه ٌ
"عرْشا ً" على جُثث ِ الشعوب ِ يُقيم ُ

دولا ً أرى أم حاضنات ِ خيانة ٍ
حُكما ً بحُضن ِ الغاصبين َ تروم ُ

يا ويحنا كيف َ اسْتَحَلْنا أمة ً يحمي حِماها فاجر ٌ وزَنيــــم ُ
رُحْماك ِ يا أرض َ المنافي إننا بَشَر ٌ على وقْع ِ الجراح ِ نَهيم ُ

***


يا ايها الوطن ُ المهاجر ُ في
شراييني وفي جوف الصدور ِ مقيم ُ

هذي بلاد ٌ لا يباع ُ ترابُهــــا
كلا ، ولا الدَّحنون ُ والقَيْصُوم ُ

يا أيها الوطن ُ المقدّ س ُ ما لنا
إلاك في كل ِّ البلاد ِ نعيــــم ُ

الكون ُ بَعْدَك َ لا يُساوي جَزْمَة ً
حتى فراديس ُ الإله ِ جحيـــم ُ

***


يا شعبي َ الجبا ر َ إنك َ طائر ُ العَنقاء ِ مِن ْ تحت ِ الرماد ِ يقوم ُ
لا وَعْــد ُ بوش ٍ سوف يُسْقط ُ حَقَنــا ولا " بِلـْفوره " المشؤوم ُ
دَع ْ عنك َ خِصيا ن َ العروبة ِ بعدما تَرَكوك َ وحدَ ك َ في الضياع ِ تعوم ُ
دَع ْ عنك َ أشباه َ الرجال ِ فإنهم صِنـْــو العد و ِّ .. وأمرُهم محسوم ُ

خــَـذ َلوك َ إن ْ آذ َنت َ نَصْرا ً مرة ً
وَطَغى على تلك الجوه ِ وُجوم ُ

حُكـــم ُ الشُّعوب ِ أمانة ٌ لا يستطيع ُ
أداءَها مُتَقاعس ٌ مهـــــزوم ُ

***


يا حادِي َ الرُّكبان عَر ِّج ْ ههنـــــا يُنبيْك َ مِن قَصَص ِ العَبيْد ِ حَكيم ُ
مُرْخا ن ُ قدَّم َ لليهود ِ ولاءَ ه وعلى الولا ء ِ طَوابِع ٌ ورسوم ُ
" وابن ُ النبي ِّ " يبيعُنا ووريثــُه ِ فهُيامُهم بالغاصبين َ قديـــــم ُ
هي َ أسْــرَة ٌ عاشت ْ على ثَدْي الخيانة ِ عُمْـرَها وضميرُها " مَرْحوم ُ "
وَرَثوا الخيانة َ كابرا ً عن كابــر ٍ والكُــل ُّ مِــن ْ ثدي الخَــنا مفطوم ُ

وهناك كافور ٌ يُهنِّــىء ُ قاتِــلي
ذ ل ُّ العَبيــد ِ ، وطبْـعُهم مفهــــوم ُ

لا تَأمنن َّ لِغدْ ره ِ فالعَبْــد ُ فــي
سُـــــوْ ق ِ النخا سة ِ سِعـرُه ُ مَعْلوم ُ

عَتــَبي على شعب ِ الكِنا نـة ِ كيف َ
أضحى جُـثــــة ً ، وتــَسَيَّد َ المأ زوم ُ

***


في النكبة ِ السِّـتيـن أبصِــر ُ د ولــة ً وبِــرغم ِ أنف ِ المُعْـتدي ســتـقوم ُ
في ذات ِ يوم ٍ تـنـتهي الأ كذوبـــــة ُ الكُبرى ويرحـل ُ مِـسْخـُها المزعوم ُ
ويعــود ُ كـل ُّ اللاجئيـن َ لأرضِــهـم ْ وَسَــتَـزْدَهي با لإنتصا ر ِ تــُخــو م ُ

watan said...

لست ادري لماذا خطر ببالي ما قاله له حين قلت له " اخاف عليك تكسر الحلم حين يصبح واقعا وفراغ الشوق حين يسكن "
ردا على موشحة شوق طويلة لكل ما له علاقة بالوطن
وقتها قال لي : " انا اوصل هناك ويتكسر زي ما بده"

نحتاج دوما لشيء ابعد نحيا من اجله

المنفي ..بوست موفق جدا

لاجئ الى متى said...

ايها المنفي .. زوربا ليس بالقاعدة
وانه وان تخلص من تلك العقدة ان جازت التسمية
فإنه لا يفترض التعميم
ولو كانت الامور بتلك البساطة
لكان شعبنا قد تخلص من حب فلسطين من كثرة ما عشقوها

..

من منا سيكون مافراندوني ويطيح برأس خائن ولتكن تلك الخطيئة على ذمته

.. سعيد بما قدمت يا منفي