قليل من النرجسية

يا المنفي

الاغنية (لرشيد طه) من التراث الجزائري وهي على لسان مناضل جزائري داخل معتقل الاحتلال الفرنسي ويصف فيها حاله الحزين في هذ المعتقل


Goulou lemmi ma tebkich ya el menfi Weldak rebbi ma ikhelich ya el menfi

Aw ya dakhal fi wast bibane ya el menfi Aw sabaa fih el gadaane ya el menfi (bis) Aw galouli kachi doukhane ya el menfi Wana fi wasthoum dehchane ya el menfi

Aw ki dawni le tribunal ya el menfi Djadarmiya kbar wa sghar ya el menfi (bis) Aw sensla tewzen qantar ya el menfi Aw derbouni baam wa n’har ya el menfi

Aala dekhla haffouli ras ya el menfi Aw aatawni zoura w paillasse ya el menfi (bis) Aw grifounia maaya aassas ya el menfi Aala t’mania tesmaa soulas ya el menfi

Aw ya guelbi wach dak tif ya el menfi Aw soupa daymane kif-kif ya el menfi Aw el gamila maamra ba el ma ya el menfi Aw gralou ionm fiha ya el menfi

1 comment:

Mohndis المهندس السري said...

من المغرب الحزين أقدم لك تحية
و ترجمة لهذه الأغنية التي تدمع لها العين دما

قولو لأمي لا تبكي فابنك لن يتركه الرب

مثل الداخل من وسط أبواب، و السباع فيها هي الجدعان، قالولي أنت كما الدخان، و أنا في وسطهم دهشان

عندما أخذوني للمحكمة، والدرك كبار و صغار، والسلاسل تزن قنطار، أصدرو حكمهم علي وكان سنة و يوم

عند دخولي للسجن حلقوا رأسي، و أعطوني غطاء و سرير، و الحراس يحرسوننا
يوقظوننا على الثامنة

يا قلبي ماذا أدى بك أن تعاف، فالشربة دائما هي لا تتغير، إناء الأكل ملئى بالماء، و الصراصير تسبح فيه


أرجو أن أكون قد وفقت في تقريب الصورة